22 مليار درهم مبيعات السيارات الجديدة بالمغرب في عام واحد

2017-07-09 12:35:47

 ظل تجار السيارات الجديدة بالمغرب يشتكون من حين لآخر تراجعا في المبيعات وقلة في المداخيل السنوية. غير أن مصدرا موثوقا أكد العكس، وقال إن الفاعلين في القطاع اعتادوا أن يقدموا نتائجهم السنوية في الوقت الذي تكون فيه ذروة التسويق، الشيء الذي يجعل حصائل هذه الذروة لا تدخل في البيانات الرسمية للمبيعات.. وأكد المصدر المذكور أن السنتين الأخيرتين، 2015 و2016 كفيلتان بتأكيد أن سوق السيارات الجديدة بالمغرب على أحسن ما يرام من حيث حجم المبيعات ورقم المعاملات وعائدات المداخيل.
 فإذا كانت سنة 2015، حققت مبيعات السيارات الجديدة 22 مليار درهم بمعدل نمو بلغ سبعة في المائة فإن 2016 سارت على نفس منوال الارتفاع من حيث المبيعات وحجم المداخيل، حيث عرفت السنة المذكورة، تسجيل المغرب لرقم قياسي من حيث مبيعات السيارات الجديدة التي ارتفع إقبال المغاربة عليها بشكل كبير ليبلغ العدد الإجمالي 163.110 سيارات أي بزيادة مقارنة بسنة 2015 قدرها 23.57 في المائة.
الارتفاع الجديد في المبيعات جعل من المغرب يحظى بما معدله 65 سيارة لكل ألف مواطن ، وهو رقم يظل جد منخفض مقارنة بدول الاتحاد الأوروبي التي يبلغ فيها المتوسط 500 سيارة لكل ألف نسمة، أو حتى مقارنة بتونس، 122/1000 أو الجزائر 140/1000 أو حتى جنوب إفريقيا 200/1000.
هذا ومازال المصنعون الفرنسيون يحظون بحصة الأسد في السوق المغربية وخاصة مجموعة داسيا رونو وذلك بسبب تصنيعها لجزء كبير من الإنتاج محليا، وهو الأمر الذي بدأ يغري المصنعين الآخرين للاستثمار في المغرب بغية الحصول على حصص سوقية إضافية.
وباعت داسيا ما مجموعه 42.279 سيارة كما باعت رونو ما مجموعه 17 ألفًا و121 وحدة، فيما سوقت فورد ما مجموعه 14 ألفا و502 سيارة خلال العام ذاته، وذلك في الوقت الذي تمكنت فيه ماركة بوجو من بيع 10 آلاف و625 سيارة، وهيونداي قرابة عشرة آلاف سيارة، وبالضبط (9412 وحدة). الماركة الإيطالية الشهيرة، فياط، سجلت بدورها ارتفاعا في المبيعات خلال 2016، حيث بلغ عدد المبيعات من إنتاجاتها ما يقارب تسعة آلاف مركبة وبالضبط (8.636 سيارة)، نفس الشيء بالنسبة لنيسان التي تجاوزت مبيعاتها سقف الستة آلاف وحدة حيث باعت 6 آلاف و528 سيارة. أما سيتروين، السيارة الفرنسية الصنع، فقد باعت خلال 2016 ما مجموعه 6.449، متبوعة بطويوطا اليابانية التي باعت 4.023 مركبة خلال السنة ذاتها، وذلك في الوقت الذي باعت فيه "بي إيم دوبل في" ما مجموعه ألفان و820 سيارة، وميرسيديس ما مجموعه 2.726 مركبة، ثم سكودا ما مجموعه 2.079 و"اودي" ما مجموعه ألفان و65 سيارة و"سيات" ما مجموعه ألف و820 سيارة فقط، و"لاندروفير" ألف و807 سيارات، و"جيب" ألف و628 سيارة وأوبيل ألف و118 مركبة وفولفو 735 مركبة وهوندا 569 سيارة، وجاغوار 500 سيارة، وميتسوبيتشي 212 سيارة وبورش 186 سيارة.


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya