العماري قال إنه معني شخصيا بالخطاب الملكي

2017-08-09 10:32:47

قال إلياس العماري، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، إنه لم يفهم كيف أن الأحزاب السياسية بعد الخطاب الملكي كلها خرجت تقول إنه خطاب مهم، مضيفا أنه لم يفهم شيئا من ذلك، وأشار إلى أنه معني رغم أنه لم يمض سوى سنة ونصف على رأس الحزب لأنه معني سياسيا.
وأضاف أن "قرار استقالته من الأمانة العامة للحزب قرار شخصي وليس له طبيعة لحظية أو ظرفية أو يدخل ضمن المزايدات السياسية، مشيرا إلى أن "انسحابي من الأمانة العامة لا يعني انسحابي من الحزب أو من مسؤوليتي كمناضل من رواد جيل المؤسسين للحزب".
وشدد العماري، أمس الثلاثاء خلال ندوة صحفية عقدت بمقر حزب الأصالة والمعاصرة بالرباط، على أن "القرار الذي اتخذه شخصي بقدر ما كان مفاجئا بالنسبة لعدد من المتابعين كان مفاجئا لأعضاء المكتب السياسي، مبرزا أن " قرار انسحابي كان قرارا شخصيا ولكن مبني على معطيات موضوعية".
وعزا إلياس الأسباب التي عجلت باستقالته والتي لا مرد لها أنه "إلى حدود اجتماع أمس وقبل أن ينتهي الاجتماع بساعة لم أكن مقتنعا بقرار الاستقالة ولكن لما سمعت لتقارير وتدخلات مناضلي الحزب اتخذت هذا القرار الذي فيه تقييم لمحطات نضالية داخل الحزب ومنذ مرور سنتين من الانتخابات الجماعية".
وأضاف العماري، "لما استمعت لتقارير أعضاء المكتب والذي توصلنا بموجبه بقرار استقالة عدد من مناضلي الحزب من رئاسة بعض الجماعات بمبرر عدم توفير الامكانات وأن هناك رؤساء مجالس لم يلتزموا بالبرنامج الانتخابي ولا بميثاق الشرف وأن هناك برلمانيين يغيبون عن جلسات البرلمان بشكل متعمد، وهذا يجعلني أيضا أتحمل المسؤولية في اختيار هؤلاء الرؤساء بصفتي الأمين العام الذي يعطي التزكية لهؤلاء".
وكشف العماري عن أن أغلب رؤساء الجماعات لم يوفوا بوعودهم للناخبين وعجزهم عن الإبقاء على هذه الوعود وغياب آليات الاشتغال "وأنه عندما رأيت برلمانيين وبرلمانيات يغيبون عن الجلسات وعن اجتماع اللجان البرلمانية بشكل متعمد وأنه كان على المكتب السياسي أن يتخذ قرارات لهذا وبصفتي كأمين عام الحزب أتحمل مسؤولية اختياري وأن لجنة التقييم مازالت لم تُنْهِ مهامها منذ تسع سنوات وهذا أمر عادي أن أستقيل وأنا ضد التآمر وضد فكر المؤامرات ولا تأتيني تعليمات لا من فوق ولا من تحت".
وعن هذه الأوضاع قال إن أول واحد يجب أن يعاقب هو الذي يعطي التزكية وهو الأمين العام للحزب.
وكان المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة قد أعلن أول أمس الإثنين أن أمينه العام، إلياس العماري، تقدم باستقالته من رئاسة الحزب وأكد البلاغ أنه سيظل كما كان، مناضلا ضمن صفوف الحزب وأجهزته، وأنه بعد "نقاش مستفيض أجمع أعضاء المكتب السياسي على رفضهم للقرار الفردي للأمين العام، وأمام تشبث إلياس العماري بقرار الاستقالة، فقد قرر المكتب السياسي عرض الاستقالة على أنظار المجلس الوطني للحزب الذي يعتبر بمثابة "برلمان الحزب".


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya