7 ملايين تلميذ و213 ألف أستاذ في الدخول المدرسي الجديد

2017-09-05 08:34:25

ينطلق الدخول المدرسي الجديد يوم الخميس المقبل  بالنسبة لجميع الأسلاك، على أن يلتحق الأساتذة وأطر وموظفو الإدارة التربوية وباقي الهيئات التربوية والإدارية بمقرات عملهم يوم  غد الأربعاء ،وذلك وفق مقتضيات مقرر تنظيم السنة الدراسية 2017-2018.
 ويتوقع ان تستقبل المؤسسات التعليمية المغربية   ازيد من 7 ملايين تلميذ وتلميذة بالقطاعين العام  والخاص ، يدرسون في 10 الاف و833 مؤسسة تعليمية، ويؤطرهم  213 ألف و199رجل تعليم  منهم 113  ألف في التعليم الابتدائي.
وياتي الدخول المدرسي كاول  تجربة لمحمد حصاد على رأس وزارة التربية الوطنية، وفي ظل مجموعة من القرارات الجديدة التي اتخذها الوزير الجديد والتي ترتكز  على  تأهيل المدارس والعناية بالهندام الخارجي  للتلاميذ ولرجال ونساء التعليم،  كما أعطى محمد حصّاد، تعليمات صارمة لممثلي الوزارة بمختلف الأقاليم للحرص على تحقيق دخول مدرسي جيد.
   كما أكدت الوزارة أنه تم توسيع العرض المدرسي بإحداث 55 مؤسسة جديدة، وإضافة 1948 حجرة دراسية أخرى،  كما شددت الوزارة  على ضرورة ألا يتعدى عدد التلاميذ بالقسم خلال الدخول المدرسي المقبل 40 تلميذا كحد أقصى، مضيفة انه  في ما يخص القسم الأول ابتدائي، فإن العدد يجب أن يكون في حدود 30 تلميذا، واعتماد القسم المشترك بمستويين اثنين فقط وبأقل من 30 تلميذا.  كما تم توظيف 24 ألفا من الأساتذة بموجب عقود من طرف الأكاديميات الجهوية. وكان محمد حصاد قد وجه مراسلة إلى كافة المدراء الإقليميين لوزارة التربية الوطنية، تتعلق بـترتيب الطاولات داخل حجرات الدرس.وأكد حصاد في مراسلته، على ضرورة احترام توزيع الطاولات حسب صنفها بما يناسب كل سلك تعليمي، وتوحيد صنف الطاولات وشكلها داخل الحجرة الدراسية الواحدة.
 ومقابل كل هذه الاستعدادات هناك مجموعة من المشاكل التي تهدد بافشال الدخول المدرسي الجديد  حيث سيدشن أساتذة السلم 9 الموسم الدراسي الجديد ببرنامج احتجاجي يتخلله بإضراب واعتصام لمدة 48 ساعة أمام مقر وزارة التربية الثلاثاء والأربعاء 12 و13 شتنبر تحث شعار كفاح متواصل حتى تحقيق ترقية استثنائية لأساتذة الزنزانة 9 بأثر رجعي إداري ومالي منذ 2012/2013. كما  دعا الدكاترة العاملين  في قطاع التربية الوطنية  الى وقفات امام مقرات  مصالح الوزارة يومي الاربعاء والخميس  بعد وقفات متتالية نظمت خلال يونيو ويوليوز  الماضيين .وفي هذا اعلنت ست نقابات تعليمية  دعمها وتاييدها لاحتجاجات الدكاترة  العاملين ولمطالبهم  ابرزها اعادة النظر في المذكرة الوزارية  على اعتبار هذه المذكرة تنطوي على تملص  من اتفاقات مسبقة ،
 كما ان هناك مشاكل المتضررين من الالتحاق بالأزواج  والانتقال لأسباب صحية خصوصا مرضى السرطان  والسكري ، وكذا النقص الحاصل  في عدد من رؤساء المصالح الادارية  وتدبير ملف المتعاقدين  وتأخر اخراج النظام الاساسي  الخاص بنساء ورجال التعليم.
 


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya