1411 مليار درهم واردات المغرب خلال 4 سنوات

2018-01-02 11:38:02

سجلت  القيمة المالية لبعض البضائع التي استوردها المغرب  في السنوات الأربع الأخيرة مستوى قياسيا غير مسبوق من حيث الارتفاع ، ذلك ان قيمة هده البضائع ارتفعت إلى  1411 مليار درهم. وفيما كانت المحروقات بكل أنواعها أولها الغازوال  والفيول على رأس هذه البضائع المستوردة ، كانت  السيارات ومحركاتها وأجزاء قطع غيارها أعهم ثاني واردات المغرب  خلال  السنوات الأربع  سواء  من حيث القيمة  أو من حيث الحجم . كما أن أوروبا و بلدان الاتحاد الأوروبي تميزت بكونها البلد الأول لواردات المغرب خلال الفترة ذاتها.
وكشفت بيانات صادرة عن مصالح وزارة المالية أن المغرب استورد بضائع بقيمة 1411 مليار درهم في ظرف أربع سنوات، مع تسجيل هيمنة واضحة للواردات القادمة من أوربا.
وأدى المغرب فاتورة وارداته خلال الفترة المذكورة بعملتي الأورو و الدولار، إذ خصص،حسب المصدر ذاته،ما يزيد عن  49 مليار درهم على شكل عملة الأورو لاستيراد السيارات، خلال الفترة الممتدة ما بين 2013 و2016، وما يزيد عن 45 مليار درهم لاستيراد أجزاء السيارات، و22 مليار درهم للمحركات.
أما بالنسبة إلى عملة الدولار، فقد خصص المغرب 115 مليار درهم لاستيراد الغازوال والفيول في المدة المتراوحة ما بين 2013 و2016، و64 مليار درهم لاستيراد البترول.
وسجلت مصالح وزارة المالية ومكتب الصرف تركز الواردات المغربية على عشرة منتجات، تشكل وحدها 33.8 في المائة من مجموع واردات المملكة، ويتعلق الأمر بالغازوال والفيول اللذين تستورد 95 في المائة من كمياتهما بالدولار الأمريكي، والسيارات التي تستورد 85 في المائة من كمياتها الإجمالية بالأورو، وأجزاء السيارات التي تستورد 93 في المائة من كمياتها بالدولار، إلى جانب المواد البلاستيكية والبترول والمواد الكيماوية.
وجاءت إسبانيا على رأس لائحة أكبر الموردين للمغرب، الذين تتعامل معهم المملكة  بعملة الأورو، بنسبة 21.8 في المائة، وفرنسا في الرتبة الثانية بنسبة 19.6 في المائة، ثم ألمانيا في الرتبة الثالثة، وإيطاليا والبرتغال وبلجيكا في الرتب الرابعة والخامسة والسادسة على التوالي.
  وكانت واردات المغرب خلال  الأشهر السبعة الأولى من سنة 2017 سجلت ارتفاعا من حيث القيمة المالية بلغ عند نهاية يوليوز إلى 251.8 مليار درهم، حسب ما أعلن عنه حينه في موجز الظرفية لوزارة الاقتصاد و المالية.
وترجع أسباب الإرتفاع بالأساس إلى تطورات واردات المغرب من المنتوجات الطاقية، حيث وصلت نسبة  واردات المغرب من الطاقة حوالي 9.8 ملايير درهم ، فيما وصلت نسبة واردات المغرب من  المواد الاستهلاكية  حوالي 2.5 مليار درهم، و المنتوجات النصف مصنعة زائد 1.5 مليار درهم ، فيما يلغت نسبة واردات المغرب من المواد الخام 1.2 مليار.
ومن جهة أخرى، فقد تصدرت قيمة شراء السلع التجهيزية قائمة الواردات الوطنية، بحصة 23.5 في المائة حيث ارتفع ب1.8 في المائة مع نهاية شهر يوليوز 2017، و يرجع هذا التطور إلى اقتناء معدات الصناعات الثقيلة من قبيل الآلات، المعدات، المحركات، و المولدات الكهربائية،كما عرفت مشتريات المنتجات الاستهلاكية ارتفاعا بنسبة 4.4 في المائة ، لتصل إلى 58.7  مليار درهم.
و تأتي هذه الزيادة نتيجة شراء أجزاء و قطع غيار للسيارات و السيارات  ، كما ارتفعت نسبة واردات المغرب من المواد النصف مصنعة ،بزيادة بلغت نسبتها 2.8 في المائة لتصل إلى 56.1 مليار درهم ،أي ما يعادل نسبة 22.3 في المائة من إجمالي الواردات


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya