اتهامات بالتلاعب في شراء أرض مدرسة بأنفكو تجر "مسؤول تربوي" الى المحكمة

2018-01-12 12:03:08

كشفت جلسات المحاكمة في قضية اتهامات بالتزوير في شراء أرض المدرسة الجماعاتية لأنفكو، أول أمس بالمحكمة الابتدائية بالرباط، عن تطورات جديدة في الملف، بعدما استمعت المحكمة الى إفادة الشهود الذين أكدو عدم معرفتهم أو اضطلاعهم على أي تزوير أو تلاعبات في شراء أرض المدرسة، موضحين أمام القاضي، أن أسمائهم بمحاضر شهود الاثبات تم دمجها دون علمهم، حيث أكد ثلاثة شهود من ضمن الشهود الحاضرين للشهادة بقاعة المحكمة، أنهم لا يعلمون شيئا عن القضية، متسائلين عن سبب إقحام المسؤول التربوي السابق المدعى عليه في القضية لأسمائهم.
وأكد محام النائب السابق أمام المحكمة، أن موكله يطالب المحكمة بانصافه بعد تعرضه للسب والقذف الذي شاعه المسؤول التربوي السابق ضده، والاتهامات التي نشرها في فيديوهات يتكلم فيها عن عمليات تزوير شابت شراء الأرض التي أقيمت عليها المدرسة الجماعاتية لأنفكو، حيث نفى النائب السابق أمام المحكمة الاتهامات الموجهة اليه من طرف المسؤول التربوي السابق، مدليا بوثائق مهمة للمحكمة توضح كيفية إقتناء الأرض والمساطر القانونية التي اتبعتها عملية الاقتناء بحضور مسؤولي الوزارة وممثلي السلطات المحلية ومحاضر اللجان الاقليمية، كما أدلى النائب السابق بوثائق تشير الى أن الوزارة كانت فتحت تحقيقا في الاتهامات وبعد البحث وجدت أن الاتهامات كاذبة ولا صحة لها، حيث أمرت بحفظ الملف، الأمر الذي جعل النائب السابق يتوجه للمحكمة لإنصافه مما أسماه" الافتراءات الموجهة ضده لتشويه سمعته".
وكان فيديو نشره مسؤول تربوي سابق يطلق فيه اتهامات وادعاءات ضد نائب تعليم سابق بالمنطقة، بعدما شيدت المدرسة واستفاد أبناء انفكو من تعليم القرب، حيث هاجم المسؤول التربوي النائب الذي كان قد حصل على الارض مقابل عملية شراء من اصحاب الارض بمبلغ مالي حدد في عقد بيع وشراء، قبل أن يخرج المسؤول التربوي الذي نشر الفيديو على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، يتهم فيها النائب السابق بتلاعبات في شراء الأرض، حيث تمت احالة القضية في بداية الأمر على قاضي التحقيق بمحكمة مكناس الذي استمع الى جميع الأطراف، قبل أن تواصل المحكمة الابتدائية بالرباط النظر فيها.


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya