الحموشي يتجه لاقتحام "الفايسبوك" ومحاصرة "الأخبار الزائفة"

2018-02-11 12:15:34

كشفت المديرية العامة للأمن الوطني أنها تدرس إمكانية إطلاق صفحة رسمية لها على الفايسبوك، بغية خلق تواصل أكبر مع المواطنين، والمساهمة في تقديم المعلومة الصحيحة، ومحاصرة الأخبار الزائفة، حيث نفت المديرية العامة وجود أي صفحة رسمية لها على الموقع العالمي "الفايسبوك"، واوضح ذات المصدر عن المديرية العامة للأمن الوطني، أن جميع الصفحات الحاملة لإسم المديرية "مزيفة".
وأكد بوبكر سبيك مسؤول التواصل بالمديرية العامة للأمن الوطني، خلال حضوره باحدى البرامج بالقناة الثانية، " أن عدد الصفحات الفايسبوكية التي تحمل أسماء المديرية العامة للأمن الوطني و المصالح التابعة لها تصل حاليا لـ350 صفحة "مزيفة"، وشدد سبيك، أن" الصفحات الفايسبوكية المفبركة المنسوبة للمديرية العامة للأمن الوطني باتت تضلل المواطنين كما حدث في سنة 2016 عندما تم نشر خبر مفبرك حول عمل إرهابي وشيك".
وأفاد سبيك، أن المديرية أحدثت 20 خلية للتواصل واحدة مركزية و 19 جهوية لضمان المعلومة للمنابر الإعلامية المركزية و المحلية لـ"سد الباب عن الإشاعة" بالإضافة لإحداث فرق محاربة الجريمة المعلوماتية،  والتي تبلغ 29 وتقوم بمهام التحري حول كل ما ينشر ويروج من صور وفيديوهات تتعلق بالفبركة و التحريف.
وأشار بوبكر سبيك، الى أن فلسفة عمل المديرية العامة للأمن الوطني، تجاه الأخبار الزائفة التي تمس الاحساس بالأمن لدى المغاربة، تعتمد على التدخل الحازم والسريع لمحاصرة الإشاعات، وذلك بإخبار النيابة العامة ، واتخاذ الاجراءات القانونية اللازمة ضد ترويج الأخبار الزائفة، وكشف بوبكر، ان الاقبال على الأخبار الأمنية  وقضايا الحوادث، بالتزامن مع تعدد الوسائط وانتشار وسائل التواصل الاجتماعي، دفع المديرية الى تعزيز الاعلام الأمني، عبر تعزيز منظومة التواصل الأمني.
وكشف بوبكر، انه تم نشر 615 بلاغ صحفي لوضع حد للأخبار الزائفة، كما تم نشر 340 بيان حقيقة لتوضيح عدد من المغالطات، كما تم العمل على انجاز 652 بعد طلبات اعلامية، مؤكدا ان العقيثدية الحالية للمديرية هي أننا لا نقوم بالنشر الا بما يفرضه القانون أن ننشره، ولا نحجب عن وسائل الاعلام الا ما يفرضه القانون أن نحجبه".
واعتبر مسؤول التواصل بمديرية الحموشي، أن "التعامل المباشر عبر ارسال بلاغات حول قضايا الحوادث، يعزز ثقة العمل الصحفي، ويعزز مفهوم الخبر الصادق المأخود عن مصادره، كما تضمن المديرية سد الباب أمام الترويج للاشاعات".


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya