حذف كلمة بنكيران من موقع العدالة والتنمية

2018-02-13 11:57:51

فوجئ زوار موقع حزب العدالة والتنمية الرسمي، من اختفاء كلمة عبد الإله بنكيران الأمين العام السابق للحزب والتي هاجم فيها عزيز أخنوش، رئيس التجمع الوطني للأحرار، السبت الماضي خلال مؤتمر شبيبة الحزب، وفي حذف الكلمة يكون سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة والأمين العام للعدالة والتنمية، قد استجاب لمطلب الأغلبية، القاضي بلجم بنكيران. لكن الكلمة التي ظلت تظهر وتختفي بالموقع تفيد أن صراعا حادا يجري بين تيارات الحزب.
ويذكر أن تيار الولاية الثالثة دخل في حرب خفية بالوكالة ضد مكونات الأغلبية الحكومية، واختيار التيار الذي يتزعمه البوقرعي وحامي الدين مواصلة تنفيذ "مخطط" بنكيران الهادف الى ضرب الأغلبية الحكومية والانتقام من قياداتها، بعد هجوم بنكيران اللاذع على زعماء الأغلبية الحكومية، ومحاولة نسف الحكومة، حيث اعتبر عبد العالي حامي، أن ما قام به عبد الاله بنكيران من هجوم على أخنوش ولشكر، هو" واجب وطني وأن خطابه نقطة نظام كبيرة حول ما أسماه بالاختلالات الخطيرة التي تتهدد البناء المؤسساتي والديمقراطي في البلاد".
من جهته كشف خالد البوقرعي الكاتب الوطني السابق لشبيبة حزب العدالة والتنمية، عبر صفحته بـ"الفايسبوك"، "أنه سيتم التخلص من حزبه في أقرب فرصة سانحة، داعيا إلى من أسماهم بـ "المتغوّلين" إلى عدم التردد في استغلال الخرجة الإعلامية الأخيرة لزعيم الحزب السابق عبد الإله بنكيران من أجل إسقاط الحكومة.
ووجه البوقرعي كلامه الى الأحزاب السياسية في الأغلبية قائلا، "نحن ندرك أنه سيتم التخلص منا في أقرب فرصة سانحة، وإذا أردتم أن تكون الفرصة هي تصريحات سي عبدالإله فلا تترددوا، فمنذ دخلتم هذه الحكومة وأنتم تبحثون عن سبب فها هو السبب قد جاء بين أيديكم"، وقال "أسقطوا الحكومة وأعيدوا الانتخابات، ولا تنتظروا إلى غاية 2021 وفوزوا بها ولا تتركونا نحصل ولو على مقعد واحد. لقد مللنا منكم. نريد أن نرتاح"، معتبرا أنه لا يوجد هناك تحالف حكومي وإنما هناك فقط "تغول"، داعيا إلى من يبحث عن حزب بلا ضمير، أن يبحث عنه بعيدا عن البيجيدي.


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya