بنصالح تمد يدها للعثماني لانقاذ الحوار الاجتماعي

2018-03-09 12:26:18

أكد الاتحاد العام لقاولات المغرب، استعداده لعقد جولة جديدة للحوار في غضون الأسابيع المقبلة، بعد جلسة عمل سبق أن جمعت العثماني برئيسة الاتحاد العام لمقاولات المغرب مريم بنصالح شقرون.يوم 19 فبراير الماضي،  والتي توخت  الاتفاق على المنهجية الجديدة لمواصلة الحوار الاجتماعي، وتهم إنشاء لجان العمل الموضوعاتية، وهي لجنة تحسين الدخل، وتشريعات الشغل والحريات النقابية، ولجنة القضايا المتعلقة بالإدارة العمومية.
 واكد بلاغ الاتحاد العام لقاولات المغرب  انه تتقاطع مهام الاتحاد في هذا الحوار إلى ثلاث مستويات، ، إذ يشتغل في جهازه التنفيذي، من خلال منصة عمل، مع الحكومة وكذلك مع النقابات، عبر المناقشات الثنائية المباشرة كجزء من الاتفاقيات الاجتماعية الموقعة مع هذه الأخيرة، ثم مع الحكومة والنقابات العمالية في الحوار الاجتماعي الثلاثي الأطراف، والذي يشارك فيه الاتحاد العام بصفته المؤسسة المهنية للمشغلين الأكثر تمثيلية
وأكد البلاغ ذاته، أن الاتحاد العام لمقاولات المغرب، باعتباره فاعلا أساسيا في الحوار الاجتماعي، معني بالمساهمة في تفعيله من أجل تحقيق نتائج إيجابية وملموسة.وأبرز أنه يعمل على ثلاث مستويات، حيث يشتغل مع الجهاز التنفيذي من خلال منصة عمل (الحكومة - الاتحاد العام لمقاولات المغرب)، ومع النقابات عبر المناقشات الثنائية المباشرة كجزء من الاتفاقيات الاجتماعية الموقعة مع هذه الأخيرة، ثم مع الحكومة والنقابات العمالية في الحوار الاجتماعي الثلاثي الأطراف، والذي يشارك فيه الاتحاد العام لمقاولات المغرب بصفته المؤسسة المهنية للمشغلين الأكثر تمثيلية.وأشار الاتحاد العام لمقاولات المغرب إلى أن "تفاعله مع الحكومة وشركائها الاجتماعيين يأتي في سياق استمرارية عمل المؤسسة، ولا يخضع للجداول الزمنية للانتخابات".
يذكر انه في إطار التشاور نفسه، استقبل ارئيس الحكومة، في 5 مارس 2018، في الرباط، النقابات الأكثر تمثيلية. وستعقد جولة ثلاثية الأطراف في الأسابيع المقبلة، بعد تلقي التوصيات التي ستقدمها لجان العمل الموضوعاتية.
وجددت المركزيات النقابية خلال هذا اللقاء مطالبها للحكومة بتخفيض الضريبة على الأجور، في القطاعين العام والخاص، داعين الحكومة إلى الزيادة العامة في الأجر للموظفين والجماعات ومؤسسات الدولة.
وبحسب مصادر نقابية، طمأن العثماني المركزيات مؤكداً لهم أن هدفه هو مأسسة الحوار الاجتماعي، بوضع تواريخ محددة للجلسات المرتقبة، والخروج باتفاق مشترك خلال شهر أبريل المقبل.وتضيف المصادر، أن رئيس الحكومة وعد بتوفير شروط إنجاح الحوار الاجتماعي، كما وعد بعقد لقاءات منتظمة خلال شهر مارس الجاري، لمناقشة كل الملفات العالقة.


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya