بنعتيق يدعو مغاربة ألمانيا للانخراط في المشروع التنموي

2018-03-12 12:17:35

دشن عبد الكريم بنعتيق الوزير المنتدب المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، لمرحلة جديدة من الحوار والنقاش حول مشاكل الجالية المغربية، بحضور مسؤولين عن عدد من مؤسسات الدولة، التي لها ارتباط خدماتي مباشرة بالجالية المغربية المقيمة بالخارج، حيث تمكن بنعتي  بمدينة فرانكفورت الألمانية من عقد لقاء تواصلي مع الجالية المقيمة بهذه المدينة والمناطق المجاورة لها ، بتنسيق مع القنصلية العامة للمغرب بفرانكفورت والسفارة المغربية بالمانيا.
واعتبر عبد الكريم بنعتيق، أن "الوقت قد حان ليساهم مغاربة العالم في النموذج التنموي الكبير الذي يقوده الملك محمد السادس بكل إصرار وتحدي،ليتمكن المغرب من تبوؤ مكانته التي يستحقها"، وأوضح بنعتيق أنه "الرغبة في تعزيز الاهتمام بالجالية المقيمة بالخارج، جاءت بعدما استطاعت الجالية فرض تواجدها ببلدان الاستقبال والتعايش بشكل جيد"، مشددا أنه "آن الأوان ليكون التعامل مستحضرا للمستقبل الذي تعترضه صعوبات، لكن فيه إيجابيات كثيرة".
وأشار بنعتيق في كلمته، الى أن "المغرب اختار الديمقراطية التشاركية، وهو اختيار سياسي، لأنها ستمنحنا التكامل والتعايش وتجعلنا محصنين ضد الصعوبات، وأن المغرب اختار أن يراهن على التنمية الاقتصادية، وأن يكون من بين الدول الصاعدة في قطاعات أساسية صناعية وفلاحية، مقتنعا بأن الرأسمال البشري هو أقوى جواب على المستقبل".
ودعا بنعتيق مغاربة العالم إلى الانخراط كرأسمال بشري في المشروع التنموي المغربي، قائلا "لا يمكن أن نتخيل مشروعا كبيرا في غياب كفاءات مغاربة العالم، لأنها قوة المغرب وهي القوة الضاربة للمستقبل"، معتبرا أن "التوفر على المال والبترول دون إنسان لا يجعل البلدان قوية".
واختار المشاركون في اللقاء، فتح مجموعة من القضايا للنقاش وطرح الأسئلة على المسؤولين في مؤسسات الدولة للاجابة عنها، حيث عرف اللقاء طرح مجموعة من الأسئلة وطلبات الاستفسار عن بعض المشاكل العالقة والقضايا المثيرة، التي وجهت لممثلين عن القطاعات والمؤسسات المعنية بشؤون الجالية كالعدل والضمان الاجتماعي والجمارك والضريبة والمحافظة العقارية والمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية والكونفدرالية العامة لمقاولات المغرب وصندوق الضمان المركزي.
وشارك في اللقاء اكثر من 500 فرد من أفراد الجالية يمثلون كل الفئات المجتمعية من جمعيات وشباب ونساء كفاءات مغربية بالمانيا، حيث سبق هذا اللقاء التواصلي مجموعة من الحصص الموضوعاتية أطرها ممثلوا القطاعات والمؤسسات المذكورة تم خلالها دراسة الملفات المعروضة عليهم من طرف بعض أفراد الجالية.


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya