حقوقيون وشباب يطالبون بحصص "التربية الجنسية" في المدارس

2018-03-23 12:33:20

أطلق مجموعة من الحقوقيين الشباب تطبيق إلكتروني أسموه بـ"مانشوفوش"، للتبليغ عن كل أشكال العنف المبنية على النوع الجنسي، من اغتصاب وتحرش وتهديد، من بين الحالات التي تتعرض لها الفتيات من تحرش جنسي في الشارع و النساء في مختلف مناطق المملكة.
وطالب محامون وأساتذة جامعيون، أول أمس بالرباط، خلال لقاء حول التحرش الجنسي، بـ"ترسيخ ثقافة الجنسية في المؤسسات التعليمية، والعمل على خلق فضاءات للنقاش والتحسيس حول الحريات الفردية والحرية الجنسية، وتكوين الشباب والفتيات في مجالات الثقافة الجنسية". وطالب الشبان فتيات وشباب الفاعلين في العمل الجمعوي لمحاربة التحرش الجنسي, بترسيخ ثقافة التربية الجنسية واحترام الحريات الفردية في الممارسات الجنسية، وإدراج مواد تعليمية للتربية الجنسية، كما طالبو برفع الضغوط القانونية على الممارسات الجنسية الرضائية كمنطلق لاحترام الحريات, وترسيخ ثقافة كونية تقوم على الاعتراف بالتنوع الجنسي. وكشفت نضال أزهري، رئيسة اتحاد العمل النسائي الحر، " أن التطبيق الإلكتروني الذي قدم الأربعاء، "يأتي من أجل التبليغ عن كل محاولات الاغتصاب والتحرش التي تتعرض لها النساء في الأماكن العامة والخاصة على حد سواء". ويضبط التطبيق مكان تواجد السيدة المبلغة عن حالة التحرش ويتفاعل معها بشكل تلقائي ويرسل إليها جميع حالات العنف التي وقعت في تلك المنطقة، لتقدم بذلك طلب مساعدة، يحوله فريق من المتطوعين والمتطوعات المنتدبين من لدن الاتحاد النسائي إلى الجهات المعنية بالتحرك رسميا من أجل معاقبة المتحرش". واعتبر الحقوقيبن ان ظواهر التحرش والتمييز في حق النساء المغربيات، وحالات التحرش في ارتفاع، داعين كل من يتعرض للتحرش باستخدام التطبيق الإلكتروني، وأكدوا أن "التطبيق سيمكن من تعزيز البحوث الميدانية والثوتيقية القليلة جدا في هذا المجال، عبر رصد الأرقام والنسب والإحصائيات وأنواع العنف الممارس في حق النساء، من خلال فريق العمل الذي يتكلف بالتتبع". وشدد المجتمعين على أن "الاتحاد مستعد للدفاع والوقوف القانوني والنفسي مع كل النساء اللواتي تعرضن للتحرش وبلغن عنه باستخدام التطبيق الذي سيعزز برقم أزرق للطوارئ تتصل عبره المشتكيات، سيعلن عنه لاحقا في ندوة التقديم الرسمي.


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya