السلفية الجهادية تحتج أمام البرلمان

2018-03-25 11:42:03

تنظم اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين يوم الأحد وقفة أمام المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، أحتجاجا على ما أسمته استمرار معاناتهم وحريتهم التي سلبت منهم ظلما وعدوانا، و في ظل ترويج صورة مغلوطة عن منهج المعتقلين الإسلاميين اعتقادا و ممارسة من طرف المندوبية العامة لإدارة السجون على خلفية الحملة الإعلامية لما أطلق عليه ب “برنامج مصالحة” المضخم شكلا و مضمونا، حسب البيان.
وتطالب اللجنة بإسقاط قانون مكافحة الإرهاب وتصنيف المحكومين في قضايا الإرهاب معتقلين سياسيين، و تفعيل اتفاق 25 مارس كأرضية لحل ملف المعتقلين الإسلاميين ورد الاعتبار لهم و تمتيعهم بحقوقهم المهضومة بسجون الظلم كمعتقلين سياسيين إلى حين الإفراج عنهم، حسب بيان اللجنة.
قانون مكافحة الإرهاب، الذي تطالب اللجنة بإسقاطه، هو آخر القلاع التي صمدت في وجه المشاريع الإرهابية، التي استهدفت المغرب، ولولاه ما تمكنت العناصر الأمنية ذات الفعالية من تحقيق أهدافها بعد أن ظل القانون يكبل يديها، وبفضله تم تفكيك عشرات الخلايا الإرهابية وتجنيب المغرب مخططات جهنمية، وبالتالي المطالبة بإسقاطه هو إطلاق يد الإرهابيين في المغرب.
وتضم اللجنة المذكورة المعتقلون السابقون على خلفيات إرهابية، ومتخصصة في الدفاع عن هؤلاء، وتحاول التضليل من خلال الدفاع عن اتفاق 25 مارس، الذي تم تفعيله وإطلاق سراح بعض الحالات وفق منهج قانوني ولم ينص الاتفاق على إطلاق الجميع.


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya