الـPPS ينتقد الحكومة ويتشبت بها

2018-03-26 11:02:39

تباكى إسماعيل العلوي، الوزير السابق في حكومة التناوب والقيادي في "حزب التقدم والاشتراكية"، على حكومة التناوب التي تزعمها عبد الرحمان اليوسفي، واصفا رصيدها السياسي والاجتماعي والحقوقي والاقتصادي بالرصيد الهام رغم كل رغم كل النقائص.
وأوضح العلوي خلال مشاركته في الندوة التي نظمتها "مؤسسة عبد الرحيم بوعبيد" و"جمعية المشروع الجديد" حول "ماذا تبقى من تجربة التناوب" أول أمس السبت بالمكتبة الوطنية بالرباط، بأن "المطلوب اليوم هو النقد الذاتي من أجل النهوض". و أن "رصيد حكومة التناوب التوافقي كان هاما رغم كل النقائص"، مضيفا أن "هذه التجربة بثت حماسا في صفوف شعبنا ومع كل للآسف هذا الحماس أدى إلى نوع من الخيبة لدى العديد من المواطنين، نظرا لغلبة العواطف والأحاسيس عوضا عن العقل، كانت الخيبة كبيرة مع كل أسف، لأننا كشعب ونخب سياسية نعطي الغلبة للعاطفة على العقل".
وعبر اسماعيل العلوي، عن تخوفه مما يقد يطرأ في المستقبل، حيث قال :"أظن أن المستقبل غير مشرق والحالة غير مرضية بالمغرب، إن لم نتحرك قد يتحول الأمر إلى ما لا يحمد عقباه".
وأشار العلوي أن "التناوب في المغرب، ارتكز على التوافق قبل الانتخابات، وهذا خطأ كبير، حيث لو كانت هناك عملية انتخابية أفرزت أحزابا قوية ثم تشكل التوافق لكان ذلك أفضل" وفق تعبيره.
وكشف العلوي عن جزء من التضييق الذي تعرض له لما كان وزيرا للتعليم، وأنه تم تنقيله قهرا لتسيير قطاع الفلاحة، حيث قال: " بالنسبة لي، والقطاع الذي أسيره التعليم الابتدائي والإعدادي كان من الصعب علينا إصلاحه وعندما تقرر إبعادي كان من الصعب على حزبي رفض ذلك".، في إشارة إلى "إبعاده" لتولي منصب وزارة الفلاحة في حكومة التناوب نهاية تسعينات القرن الماضي وبداية القرن الحالي.
وكانت المكتبة الوطنية بالرباط؛  قد احتضنت يوما دراسيا تحت عنوان:” 20 سنة على التناوب ماذا تبقى من التناوب؟ بمشاركة الأساتذة( ح.طارق؛ ع.بوعبيد؛ عيسى الورديغي؛ م.س.السعدي؛ ع.الجعيدي؛ ن.اكديرة؛ ع.الرحمان العمراني) وشهادة الأساتذة( سمحمد اليازغي؛ مولاي إسماعيل العلوي؛ إ.بنسعيد؛ كمال عبد اللطيف؛ ف.الافريقي؛ لخماس؛ سعد العلمي؛ محمد أوجار) والدعوة كانت عامة.


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya