الخبرة على فيديوهات بوعشرين تهدد بسقوط رؤوس كبيرة

2018-07-11 08:25:55

تتجه جلسات محاكمة توفيق بوعشرين صاحب جريدة "أخبار اليوم"، المتهم بالاتجار في البشر والاغتصاب واستدراج فتيات للدعارة والاستغلال الجنسي، للكشف عن ملابسات جديدة ساخنة، وصفها المتتبعين للملف بـ"الخطيرة" بسقوط وجوه سياسية وشخصيات حزبية تروج انباء عن احتمال ظهورها في فيديوهات جنس بوعشرين ومحادثات في مكتبه.

ولمحت مصادر من هيأة دفاع الضحايا، الى امكانية العثور على فيديوهات جديدة بالقرص الصلب، موضوع الخبرة العلمية والتقنية لعناصر الدرك الملكي، بعدما تأخر تقرير الخبرة ، موضحين أن قرار المحكمة في انتظار تقرير خبرة المختبر العلمي التابع للفرقة الوطنية للدرك الملكي، يؤكد أن التقرير سيكشف عن ملابسات جديدة، كانت مخفية في القرص الصلب، بعدما مسحت من قاعدة البيانات الخاصة بالقرص، وان عرضها على التحليل العلمي سيكشف عن خبايا القربص وذاكرته التي تخزن كل تفاصيل التسجيلات.

وعرفت جلسة محاكمة توفيق بوعشرين الذي حضر للجلسة في حالة صحية مقلقة حيث بدا عليه الوهن والضعف حسب تعبير احد اعضاء هيأة الدفاع، قبل أن يقرر القاضي بغرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف، بتأجيل محاكمة توفيق بوعشرين إلى غاية 25 يوليوز المقبل، بسبب عدم توصل المحكمة بنتائج الخبرة العلمية. 

وأكدت المحكمة على التوصل بنتائج الخبرة التي أمرت المختبر العلمي التابع للفرقة الوطنية للدرك الملكي بإجرائها على الفيديوهات الجنسية المنسوبة لتوفيق بوعشرين، حيث كشفت المصادر، أن تأخر اجراء الخبرة سيكشف عن فيديوهات جديدة، بعد البحث في القرص الصلب المحجوز بمكتب بوعشرين.

و كانت محاكمة توفيق بوعشرين المتهم بالاتجار في البشر والاغتصاب والاستغلال الجنسي لمجموعة من العاملات في مؤسسته الاعلامية، دخلت منعطفا جديدا، بتسريع وثيرة المحاكمة، وعرض الفيديوهات بالرغم من غياب المصرحات أو الضحايا اللواتي يخصهم بعض الفيديوهات الجنسية، حيث أوضحت المصادر، أن العطلة القضائية تخيم على جلسات المحاكمة، وتدفع بالقضاء الى تسريع الوثيرة و تطبيق مبدأ من المحاكمة العادلة في سرعة التقاضي، لمجموعة من العوامل التي طفت على السطح ترتبط بمعاناة المتهم مع المرض، ودخول مصرحات في حالات نفسية شديدة، وخروج الدفاع في صراعات ومشادات، وتأثير على ذلك على سير المحاكمة العادلة، الأمر الذي سيدفع المحكمة الى تسريع وثيرة التقاضي.

وكان دفاع بوعشرين، حاول التنصل من ملتمس اجراء الخبرة على الفيديوهات، إذ دخل الدفاع في مرافعات تؤكد انه لا يمكن عرض الفيديوهات في غياب المشتكيات والمصرحات، حتى وصل النقاش والجدل الى حدود تهديد أحد المحامين من هيأة دفاع بوعشرين، الى ترك ورمي بذلته المهنية في المحكمة والخروج لبيع "طيب وهاري" في الأسواق، بعدما امرت المحكمة بعرض الفيديوهات خلال مرافعته.

وعرضت المحكمة ، خلال الجلسة السرية الأخيرة لوحدها 23 فيديو جنسي على أنظار المتهم توفيق بوعشرين، أمام غياب المصرحات التي تقول وثائق الملف أنهن من يظهرن في هذه الفيديوهات، حيث كشف عرض المحكمة لمجموعة من الفيديوهات المنسوبة إلى كل من المصراحات و ابتسام مشكور و كوثر فال وصفاء زروال.

 

 

 

 



صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya