تخرصات هويدي وأوهام "الإرهابية"

تخرصات هويدي وأوهام "الإرهابية"

2015-07-24 17:03:35

عندما تابعت التخرصات التي تفوه بها فهمي هويدي في مقال منشور له يوم الأحد الماضي بصحيفة "الشروق" المصرية تحت عنوان "حروب أبوظبي" لم أشعر شخصياً بأي مفاجأة إزاء هذا الكم الهائل من الحقد والبغضاء الذي يكنه كاتب المقال لدولة الامارات العربية المتحدة بشكل عام ولأبوظبي بشكل خاص، بل شعرت بالشفقة لكونه لم يجد منفذاً للتنفيس عن هذا الحقد سوى من خلال مواقف إماراتية مشهودة تحظى بتقدير واستحسان الجميع إقليميا ودوليا كونها تصب في سلة صون جوهر الدين الإسلامي الحنيف والدفاع عن قيمه ومبادئه في وقت يعاني فيه العالم العربي ولإسلامي محنة التشدد والتطرف والإرهاب.
مغزي شعوري بالشفقة من هذا الاحساس اليائس الذي يسيطر على هويدي وأمثاله هو أن هذا المقال لم يكن الأول ولن يكون الأخير الذي يتهجم فيه، تصريحا أو تلميحا، على دولة الامارات العربية المتحدة، ويمارس من خلال هذا النوع من الكتابة الثأرية أو الانتقامية "تجديفاً إعلامياً" اعتاد عليه منذ نشأته المهنية، حيث اتسمت كتاباته بملازمة "الغرض"، و "الغرض مرض" كما يقولون!
"الغرض" الذي لم يستطع هويدي إخفائه في كراهيته للإمارات هو عدائها وتصديها للمشروع الإخواني في العالم العربي والإسلامي، والرجل لا يستطيع أن  ينكر بشكل مقنع وضعه المستتر كبوق الاخوان المسلمين المتدثر زوراً برداء الموضوعية والمهنية وهو أبعد مايكون عن ذلك. والهوى الإخواني في نفس هويدي ليس اتهاماً مني ولا من غيري، بل هو قول واحد وصريح له يتناثر خفية في مقالاته أحياناً، رغم محاولات الاخفاء القسرية التي يمارسها قلم محترف اعتاد التخفي منذ عقود وسنوات مضت، ويظهر في أحيان أخرى بوضوح، كالذي ورد في نص تصريحات هويدي ذاته لجريدة "التجديد" المغربية في الرابع والعشرين من أكتوبر عام 2007 ضمن حوار معه قال فيه ردا على سؤال حول العوامل المؤثرة في تكوينه الفكري والمهني (أبي كان في الهيئات الأساسية للإخوان المسلمين، وأنا نشأت في هذه البيئة، وأنا ابن بيئتي، فلم تحدث عندي تحولات، وأتاح لي العمل الصحافي أن أتحرك على مساحات متعددة، ووجدت أن الدفاع عن قضايا الحرية والديمقراطية من منطلق إسلامي ''هذا موضوع مهم للغاية'' لأن الكثير من الكتاب الذين ينتمون إلى الصف الإسلامي يرسلون الكلام في ما هو عقيدي مباشر، أو دعوي مباشر، لكن، أعتقد أن الاقتراب من القضايا الحيوية والدفاع عن الفقراء والمستضعفين وعموم المجتمع هذا تمهيد للمشروع الإسلامي) ثم يضيف رداً على السؤال التالي مباشرة حول مدى وفائه لخط ومنهج الإخوان المسلمون (أنا تعلمت في مدرسة الإخوان المسلمين، وأنا أعتبر أن الإخوان المسلمين وسيلة، فأنا ملتزم بالمشروع الإسلامي تحت أية راية، ولهذا أنا لم أرتبط بعلاقة تنظيمية مع الإخوان، لاقتناعي بأن العمل الإسلامي له أبواب متعددة، وأحيانا يتجاوز الحركة، فضلا عن كون استقلالي يسمح لي بنقد الحركة دون تأنيب ضمير، أو دون مخالفة تنظيمية، وهذا يخدم المشروع.. والمشروع عندي أهم من الحركة).
هذا هو نص كلام فهمي هويدي من دون اقتطاع أو تدخل تحريري مني أو تحريف لما نشرته الصحيفة على موقعها، وهذا الكلام لا يحتاج إلى تعليق ويوفر عليً عناء مشقة جلب البراهين والدلائل على انتماء هويدي للإخوان المسلمين فكرياً، ولن أقول تنظيميا، عملاً بظاهر قوله، ومكتفياً بذلك كبرهان على وجود دوافع كامنة وكافية لشحن النفس، ثم القلم بالوقود الكافي للتهجم إعلاميا على الإمارات بمناسبة ومن دون مناسبة.
فهمي هويدي يمثل المدفعية الثقيلة للإخوان المسلمين في الساحة الإعلامية، وهو ذخيرتهم الاستراتيجية التي يراهنون عليها في قصف أعدائهم وخصومهم في الداخل والخارج، بحكم ماله من خبرة عريضة في الكتابة الصحفية، وما يمتلكه من موروث يعتد به في خوض الصراعات والمعارك الصحفية والإعلامية والفكرية، حيث يجيد الرجل المرور عبر الثغرات والقفز بين الممرات والانتقال عبر شواطئ البيان، وتسخير موهبته وقدراته جميعها في خدمة "المشروع" الذي لا يمل من الحديث عنه متنقلاً بين مواقف ومحطات وعواصم قد تبدو للوهلة الأولى لا رابط بينها أو علاقة تجمعها، ولكن المتأمل جيداً يفطن إلى أن "المشروع" هو القاسم المشترك والمحرك للدفاع عن طالبان وطهران والإخوان المسلمين في مصر وإخوان تركيا وحماس وحزب الله وغيرهم الكثير والكثير.
 


صاحب المقال : الكتبي سالم
إظافة تعليق