مسؤولات فشلن وأخريات أفلحن فمَن هنّ؟

مسؤولات فشلن وأخريات أفلحن فمَن هنّ؟

2017-10-13 12:01:02

قد يسألني القارئ الكريم، عن نساء تولّين أمورَ بلدانهن، ما دام سماحة الشيخ [الطليق] قد أُعجِب بمستشارة ألمانيا السيدة [ميركل]، وقد شكّك بها في صدق الحديث: [لا يفلح قومٌ ولّوا أمرهم امرأة]؛ وسنوافيه بقائمة لنسوة أخفقْن في تدبير أمور بلدانهن، ولم يفلح قومهنّ لـمّا أَمّروهنّ، بحيث عرفت ولاياتُهن أزمات، واضطرابات، ومشاكل، وإضرابات؛ لكن هناك أخريات أفلحن، وجعلن من أممهنّ دولا قوية عالميا، ودخلن التاريخ، فصنّفهنّ إلى جانب العظماء، وأصبحن خالدات؛ فمن هن هؤلاء وهؤلاء يا ترى؟
فمن بين الفاشلات اللواتي عُرفت فترةُ ولايتهن بالإضرابات، والأزمات، نذكر [أنديرا غاندي في الهند؛ وكوراسون أكينو في الفلبّين؛ وڤيوليتا شامورو في نيكاراغوا؛ وبنعزير بوتو في باكستان؛ وتاتشر قاهرة العمّال في بريطانيا؛ وروسيف سيّدة الفساد في البرازيل؛ وتريزا ماي التي خصمت من أجور الشرطة وهم يكافحون الإرهاب؛ ورئيسة حكومة كوريا الجنوبية المتستّرة عن الاختلاسات المالية؛ أضف إليهن رئيسة الأرجنتين الضعيفة؛ ورئيسة الشيلي التي خصمتْ من تعويضات المتقاعدين، و..]..
لكن من هن اللواتي أفلح قومُهن عندما ولينهنّ أمرَ البلاد؟ لـمّا سألنا التاريخَ في شأنهن، أجاب بالتفصيل، وذكر إنجازاتهن التاريخية: الملكة [إيزابيلاّ الأولى] ملكة إسبانيا: [1504 ــ 1451]؛ كانت شخصيةً قوية، وملكة عظيمة، اتخذت قرارات حاسمة، عميقة الأثر في إسبانيا وفي أمريكا اللاتينية؛ وهي الملكة التي ساعدت ماديا [كريستوف كلومبوس] ليكتشف أمريكا.. لكن لها مساوئ نذكر منها تعصُّبها الديني الشديد للكاثوليكية؛ ففي عهدها أُنشئت [محاكم التفتيش]، وهو شيء بَشِعٌ في التاريخ، حيث كان تنفيذ حكْم الإعدام إمّا حرقًا، أو شنقا، أو غرقا؛ وقد أُعدم الألوف من الأبرياء، وأكثريتُهم من المسلمين واليهود؛ وكان يتولى هذه المحاكم يهوديٌ اعتنق المسيحية، ويُدْعى [الراهب توماس توركيمادا]؛ إلاّ أن حملة [كولمبوس] إلى أمريكا، جعلت إسبانيا سوقا حضارية؛ ولذلك، كان أثر [إيزابيلا] عميقا على مئات الملايين  من الناس، وبذلك صارت من الخالدات؛ ومن أغرب ما حُكي عنها، أنها اعتسلت ثلاث مرات فقط في حياتها؛ الأولى عندما وُلدت؛ والثانية عندما تزوّجت؛ والثالثة عندما ماتت سنة [1504]، والله أعلم..
الملكة [إليزابيت الأولى]، ملكة (إنجلترا): [1603 ــ 1533]؛ قال المؤرّخون إنها أعظم مَن جلس على عرش البلاد، وقد حكمت [45] سنة.. في عهدها انتعش الاقتصاد، والأدب، والعلوم، والصناعة.. وفي عهدها أصبحت (إنجلترا) أكبر قوة بحرية في العالم؛ وبذلك، كان لها نصيبٌ أكبر في العصر الذهبي لبلادها.. لقد تمكّنت من توحيد البلاد سياسيا وعقائديا.. لقد هزمت في معركة بحرية (أرمادة) الملك [فيليب] ملك إسبانيا؛ كما واجهت مشاكلَ بنجاح كالحرب مع (فرنسا) والعلاقة المتوتّرة مع (اسكوتلاندا)؛ وبذلك اعتُبر عهدُها كعصر ذهبي لدولة كبرى.. وقد عاش في زمنها [ويليام شيكسبير] المسرحي الشهير، وشجّعت مسرحَه رغم معارضة الكثيرين.. عاشت حتى السبعين من عمرها، ولم تتزوج قط، وعلى فراش الموت، أعلنت خليفتَها الملك [جيمس السادس] ملك (اسكوتلاندا)، وهو ابن الملكة [ماري] التي أعدمتْها من قبل.. غريب!
القيصرة [كاترينا الثانية]، ملكة (روسيا): [1796 ــ 1729].. في عهدها عُرفت (روسيا) كقوّة عظمى في العالم.. لقد قامت بإصلاحات لتحسين أداء الإدارة، وتنشيط الاقتصاد.. لقد عُرفت بشغفها الشديد بالأدب، والفلسفة، والفنون، ودعت [ديدرو] صاحب الموسوعة للعمل في بلاطها؛ كما كانت تراسل [ڤولتير]، وتعبّر عن إعجابها بفلسفته، ولم تكن تتضايق من سخريته، ونقْده لها إلى درجة أنها لقّبته [آلة السرور].. لقد نجحت في تطوير منظومة التربية والتعليم، وحرصت على مجّانيتهما.. وفي عهدها أوقفت الحربَ الروسية التركية؛ لكنها انتصرت في حربٍ ثانية ضد العثمانيين سنة [1787]، وعزلتْ ابنَها [بول] لضُعْفه، ونرفزته، وعدم صلاحيته للحكم.. ومن بين حماقاتها التي تُحْكى عنها، أنها كانت تضع حفيدَها [أليكساندر]، وهو صبي، أمام النافذة المفتوحة، لينام قبالتها الصبيُ ليلا حَرًا وقَرّا، حتى ينشأ قويّ البنية، وصبورا حسب اعتقادها.. وهكذا ظهرت (روسيا) كدولة قوية، وبذلك استحقّت [كاترينا] الخلود في تاريخ الإنسانية..
هذه حقائق ونماذج لم يعرفها الشيخُ أبدا، وكيف له بذلك! لذا أعطى المثل فقط بالمستشارة [ميركل]، وذاك حدُّ فهمه، ومبلغ علمه.. فها نحن رأينا نسوةً تولّين أمْر قومهنّ ففشلن؛ ورأينا نسوةً تولّين أمْر قومهن فأفلحن.. لكنّ هدف الشيخ [الطليق] هو العودة ثانيةً إلى المشهد بثوب آخر، وبخطاب آخر، عساه ينسينا ما جناه، هو وأبغض [القرّاء]، بواسطة الفتاوى الظلامية، التي جنتْ على الأمّة، وجعلتْها تتخبّط في وديان من الدماء والدموع.. فكيف له أن يعود، وقد ذهبت مصداقية من يخدعون بالدّين، وبه يُضلّون، وقد بارت تجارتُهم، وانفضح أمرُهم، وظهر زيفُهم، وصاروا نسيًا منسيا؟ فمن خدعك مرة، يمكن أن يخدعك مرات، ثم المؤمن لا يُلْدَغ من جُحْر مرتين…


صاحب المقال : فارس محمد
إظافة تعليق