قَرنُ هَدمِ العروش أو قرنٌ سَخِرَ منه التاريخ

قَرنُ هَدمِ العروش أو قرنٌ سَخِرَ منه التاريخ

2018-12-04 08:21:00

يلقّب بعضُ فلاسفة التاريخ القرن (20) بالابن العاقّ للقرن (19)؛ والقرن (20) يرى في القرن (19) كوْنه قرنَ تخلُّف، وخرافات، ومَلَكيات أتت بها إلى الحكم (العنايةُ الإلاهية)؛ فكان من الضروري أن تنمحي من الوجود عدةُ مفاهيم ومعتقدات، وأن تُنسَفَ كلُّ المبادئ التي بُنيتْ عليها؛ فكان القرنُ (20) بحق قرْن عقوق لا شكّ في ذلك، في كافة الميادين السياسية، والدينية، والفلسفية، بل حتى العلوم اعتُمِدتْ فيها بعضُ التّرهات لتكريس بعض أشباه الحقائق العلمية.. كيف ذلك؟ ففي الدّين أعلن [نيتشه] وهو على مشارف القرن (20)، موتَ الإلاه؛ ولكنّ [نيتشه] مات، والله ما زال حيّا لا يموت جلّ في علاه؛ ومن حماقات [نيتشه] أنّه قال بما أسماه (العَوْدُ الأبدي)، وهو أنّ الفرد سيعُود مرة أخرى إلى الحياة، ولكن بذاكرة أخرى، ولن يتذكّر أي شيء من حياته الأولى، ولعلّ هذا الوهم عبّر عنه [نيتشه] عندما اختلّ عقلُه، وفقد ذاكرتَه في أواخر حياته، فلو كان قد رمز بذلك للحياة الآخرة، لكان لقولته معناها، ومنطقها، ولكانت معقولة إلى أقصى الحدود..

وفي الميدان السياسي، بدأ هدمُ العروش، باعتبارها رموزا للقرن (19) المتخلّف، وقد كان الملوكُ من ضحايا القرن (20) العاقّ؛ كان أول ملكٍ قُدِّم قربانا لهذا القرن هو الملك [هومبير الأول] ملكُ [إيطاليا] الذي اغتيل في [مونْزا] في (30 يوليوز 1900).. تلاه بعد ذلك، ملكُ [صربيا] الملك [أليكساندر الأول] في (11 يونيو 1903).. في أوائل شهر (يونيو 1906) تعرّض ملكُ [إسبانيا] (ألفونس 13) وزوجتُه (إينا) لمحاولة اغتيال في قصره في [مدريد] وفي (01 فبراير 1908) اغتيلُ ملكُ [البرتغال] (كارلوس الأول) ووريثُ عرشه (دوم لويس)، كما قُتِلت الملكة [إميلي] التي جعلتْ من جسدها درعًا لوقاية ابنها الثاني المتبقّي لمملكة (البرتغال).. وخلال الحرب العالمية انهارت مملكة (آل عثمان)؛ ومملكة (آل رومانوڤ) في [روسيا]؛ ومملكة (آل هابسبورغ) في [النامسا]، ومملكة (غيوم الثاني) في [ألمانيا].. أمّا في العالم العربي فقد أطاح الجنيرال الفرنسي (غورو) بالأمير (فيصل) في [سوريا] يوم (25 شتنبر 1920)، وحوّل الجيشَ السوري إلى شرطة، وقد أثنى (فيصل) على هذا الإنجاز إذ قال للجنيرال: [لقد أرْحَتْمُونا من هذا المغامر الذي كان في (سوريا)] بعدما نصّبته [بريطانيا] ملكًا على (العراق)؛ غير أن دَور (العراق) كان يقترب، لكن على يد (عبد الكريم قاسم) الذي أطاح بالملك (فيصل الثاني) وأعلن الجمهورية في (العراق).. أمّا ما تبقّى من الملكيات مثل ملكية (فاروق) في مصر، و(الباي) في تونس، و(السنوسي) في ليبيا فحكايتهم معروفة..

أما في الميدان الديني، ففي (01 فبراير 1906)، حدثَتْ مواجهاتٌ بين رجال الكنيسة والسلطات الفرنسية بسبب أملاك الكنائس، وحدثتْ إصاباتٌ في (سانت كلوتيلد)، وفي (شتنبر 1906) صرّح [بايوس 10]، بابا (الفاتيكان) بأنه يرفض رفضًا باتّا هيمنةَ السلطة على الكنائس، وأنه لا يعترف بقانون (1905)، حيث قال: [إنّ هذا القانون يشْبه دستورًا لائِكيًا أعْطِيَ للكنيسة.] ومع ذلك، تمّ فصلُ الدين عن الدولة، ولم يعُدْ للدين أيّة قيمة في المجتمع، وبدأتْ مرحلةُ انهيار القيم، والأخلاق التي كانت تُعْنى بها الملكياتُ العريقة، فوجب نسفُ هذه الملكيات من الوجود، ومحوُها بشكل تام ونهائي، ولذلك نشبتْ حروبٌ لتحقيق هذا الهدف، لتحلّ كذبةُ الديموقراطية، ووهْم الحرية، والعدالة الاجتماعية الصّورية إلخ..

أمّا في ميدان الفلسفة، فقد تمّتْ هجمةٌ على الفلسفة باسم الفلسفة؛ إذ اعتُبِرت الفلسفةُ مجرّد طائر يجول في سمادير الأوهام، وما يقوله الفلاسفةُ موجود في أدمغتهم فقط، ولا علاقةَ له بالواقع؛ فهم يستمدّون قيمتَهم من غموض لغتهم، وضبابية مصطلحاتهم، وفلسفتهم هي مجرّد قول على قول؛ لهذا يجب على الفلسفة أن تهتمّ بتحديد ألفاظ اللغة، وأن تقتات على فتات موائد العلماء لتكون خادمةً للعلم، لا منتقدة أو متسائلة، وقد كرّس هذا الجانب، فلاسفة يُدْعَون (جماعة ڤيِينّا)، وعلى رأسهم [كارناب] ثم تبعه فلاسفة (الوضعية المنطقية)، ولكنّ فلاسفة كُثرا لم يقرّوهم على ذلك.. ومعلوم أنّ الفلسفة كان لها أبناء عاقّون كان آخرهم (علْم النفس)..

أمّا في الميدان العلمي، فقد تمّ نسْجُ الأساطير لتفسير ظاهرة طبيعية وحقيقة علمية، مثال ذلك، ما قيلَ عن كوكب [بَلُوتو] الذي اكتشفه لأوّل مرة [Percival Lowel] سنة (1913)، ولم يصدّقْه أحدٌ؛ ولما تطوّرت التقنياتُ، وتم التأكّد من وجود هذا الكوكب سمّوْه (PLUTON) والحرفان الأوّلان (PL) يرمزان لاسم من اكتشفه لأول مرة.. وهذا الكوكب هو أبعد كوكب من الشمس، وكلّما كان الكوكب بعيدًا من الشمس كانت دورتُه بطيئة.. تدور كل كواكب المجموعة الشمسية في اتجاه واحد حول الشمس (من الغرب إلى الشرق) وهكذا تدور الكواكب التسعة مخْلصةً لنظُم الأسرة في غيْر شذوذ، اللهم إلاّ حالة [بَلُوتُو] الذي طرحتْ به الأقدارُ بعيدًا؛ كان ابنًا مشاكسًا لأمّه الشمس؛ وذات يوم، وفي حالة غضب، ركلتْه بقدمها بعيدًا، فصار طريدَ الأسرة؛ فمرض، وهزل حجمُه، وشذّ مدارُه، حتى لإنّه تأخّر الكشفُ عنه؛ فيومُه هو قرنٌ بأعوام أرضية، وسَنَتُه هي مائة سنة من سنواتنا الأرضية، أما دقيقته وساعته فلم يمْكن قياسهما إلى الآن.. ثم ناهيك عن أساطير اعتُمِدت في (علْم النفس) ثم يا له من قرن!



صاحب المقال : فارس محمد
إظافة تعليق