• مِثلُ هذا يحدُث الآن في المغرب ولا يبشِّر بالخير

    مِثلُ هذا يحدُث الآن في المغرب ولا يبشِّر بالخير : كنّا قد أعطينا أمثلةً من التاريخ، تبيّـنُ كيف ساءت دولٌ ثم كيف بادت نهائيا ومن هذه الدول، دولة (بني أمية) حيث تولّى المسؤوليةَ فيها مَن هم ليسوا أهلا لها، وإنما هم مجرّد باحثين عن المال بشتى الطرق، حتى لإنّ بعضَ الأسر، كانت تتوارث المناصب، للحفاظ على ...

  • هل هناك أشباه فلاسفة نادوا بهدم الأخلاق؟

    هل هناك أشباه فلاسفة نادوا بهدم الأخلاق؟ : يقول الفيلسوف الألماني الشهير، زعيم [الفلْسفة النّقْدية] التي هَدَمتْ صروحَ [الفلسفة القطْعِيَة]، وأعني به [إيمانويل كانط: 1724 ــ 1804]: [شيْئان يمْلآني إعجابًا؛ السماءُ المرصّعة بالنجوم فوْق رأسي، والقانونُ الخُلقِي في نفسي.]؛ ويقول أميرُ الشعراء [ ...

  • ما هي الجذور الفكرية والعقائدية لـ(الروتاري)؟

    ما هي الجذور الفكرية والعقائدية لـ(الروتاري)؟ : يوجد توافقٌ كاملٌ وكبير، بل مثيرٌ إلى أقصى الحدود بين (الماسونية والروتاري) في مسائل (الدين، والوطن، والسياسة)؛ وفي اعتمادهما على مبدإ (الاختيار)؛ فالعضو لا يمكنه أن يتقدم بنفسه للانتساب، بل ينتظر حتى ترسَل إليه بطاقةُ دعوة العضوية.. القيم، والروح ال ...

  • هل هناك نوادٍ لـ(الرُّوتاري) في بلادنا ومَن هم أعضاؤها؟

    هل هناك نوادٍ لـ(الرُّوتاري) في بلادنا ومَن هم أعضاؤها؟ :   هذه مقالاتٌ لم أُرِدْ بها للإثارة، وإنّما أهدفُ بها إلى تزويد القارئ بمعلومات حول منظّمات هدّامة تقبع في عقر دارنا ولا نعرفها وهي الأصل في بروز خونة، وعملاء لها وخدّام، لهم بشرَتُنا، لكن قلوبهم غُلْف، يحقدون على الوطن، وعلى الملَكية، وعلى ...

  • يا لخيبة الذين هلّلوا لزيارة مبعوث (ترامب) لبلادنا..

    يا لخيبة الذين هلّلوا لزيارة مبعوث (ترامب) لبلادنا.. : لـمّا كان إعلامُ [الطّبالة] والتّضليل، يهلّل ويشيد بزيارة مبعوث [ترامب] لبلادنا، لحضور مؤتمر حول مكافحة الإرهاب في [إفريقيا] التي يهتم بها [ترامب] كثيرا، ويحرص على أمنها، وسلامتها، إلى درجة أنه رفض المشاركة في مؤتمر [كوب 22] الخاص بالمناخ الذي يهدّد ...

  • اللّصوص المحترمون والمختلسون المحصَّنون والفاسدون الموقَّرون

    اللّصوص المحترمون والمختلسون المحصَّنون والفاسدون الموقَّرون : يرى [مونْتسكْيو: 1689 ــ 1755] وهو صاحب المؤلَّف الشهير بعنوان: [روح القوانين]، ألّفَه سنة [1748]؛ كان هذا الكتابُ شائعًا، حاول [مونْتسكيو] أن يفسّر فيه أصْل الدولة وطبيعة القوانين.. كان يفضّل الملكيَة الدستوريةَ على غيرها من الأنظمة، وهي أفضل أشكال ...

  • المسْكوت عنه في كرتنا..

    المسْكوت عنه في كرتنا.. : الساكت عن الحق شيطان أخرس.. وكُرتنا الوطنية التي تبجّحنا كذبا بتطورها وتغنينا بهتانا بصحوتها، سرعان ما أفاقتنا نتائج المنتخب الوطني في المونديال الأخير على حقيقة تخلفها، وعليه وجب ذكر بعض مسببات غياب هذا التطور المزعوم وانعدام هذه الصحوة الكاذبة.. ...

  • خطاب (1989) حوْل تقاعد النّواب صار من الماضي

    خطاب (1989) حوْل تقاعد النّواب صار من الماضي : اجتمع رئيسُ مجلس المستشارين (الزّائد عن الحاجة، الذّي يأكل أعضاؤُه أموال الأمّة سُحتًا وباطلا)، يوم الأربعاء 04 يوليوز 2018، بقدماء البرلمانيين، وشيوخهم بمقرّ البرلمان للدفاع عن (ريع) أسموه الحفاظ على تقاعد البرلمانيين، ضدّا على الشعب المغربي، بعدم ...

  • (بُؤسُ الثقافة) في الزمن الرديء ببلادنا..

    (بُؤسُ الثقافة) في الزمن الرديء ببلادنا.. : كلّ ليلة في النشرة الإخبارية، تتحفنا التلفزةُ الموقّرة بأخبار تسمّيها [الأخبار الثقافية]؛ فلا نرى من هذه (الثقافة) إلاّ الرقص، ورجالا بلباسهم التقليدي، وعمائمهم، يرقصون مع نساء بتلابيبهنّ، وتُعَنْوِنُ تلفزةُ التّضليل، المشهدَ بِـ[الموسم الثقافي لمد ...

  • حقيقة هؤلاء هو ما تدركه بشكل مباشر في سياستهم ونتائجها

    حقيقة هؤلاء هو ما تدركه بشكل مباشر في سياستهم ونتائجها :   هناك فيلسوفٌ ألماني عملاق بلا شكّ يُدعى [إدْمون هوسّيرل: 1859 ــ 1938]، هو مؤسّس ما يسمّى [المدرسة الظّاهراتية] أو [الفينومينولوجيا]، وقد تأثّر به كلٌّ من [هايدغير، وسارتر]، وظهر ذلك في الفلسفة الوجودية التي بنى صروحَها [هايدغير]، وأعاد [ ...

  • هَلِ التّقدّم ما زال ممكنًا بوجود كائنات متخلّفة في البلاد؟

    هَلِ التّقدّم ما زال ممكنًا بوجود كائنات متخلّفة في البلاد؟ :   كثيرًا ما نسمع خرافةَ التقدم في هذه البلاد السعيدة، حتى صارت بمثابة [un leitmotiv] كما يقال بالفرنسية؛ وحوْل خرافة هذا التقدم المستحيل، فاضت سدودُ الإسهال الكلامي بأنواع التهريج والكذب، و[les harangues] يعني الخُطَب المملّة؛ ومن يدوّخون الن ...

  • ظاهرة الصهاينة العرب أَهِيَ حقيقة أم خيال؟

    ظاهرة الصهاينة العرب أَهِيَ حقيقة أم خيال؟ :   أولاً ألتمس من السيد القارئ، أن يتحمّلني لنُبْله، وكرمِه، لأنّي سأبدأ بمطبّات عانيتُ منها بسبب طبيعة مقالاتي، وأريد أن أحكيها للقارئ الكريم كشَكْوى، وكعملية تفريغ نفسانية إن صحّ التعبير، وله في الأخير، أن ينظر في الأمر ماذا يُرْجِع.. فيوم ...